نسخة البطل في موسمه الحالي عكست صورة التخبط الرديء الذي قضى على حلم الحفاظ على لقب البريميرليغ منذ أسابيع طويلة تاركا الطريق مفتوحا أمام مانشستر سيتي و بنسبة ضئيلة لغريمه مانشستر يونايتد ، فلم يبقى لتشلسي سوى المنافسة على واجهتين فقط ؛ أولها على المستوى المحلي في مسابقة كأس الإتحاد الإنجليزي و ثانيها على المستوى القاري في مسابقة دوري الأبطال ..

تشلسي يستضيف برشلونة بعد أيام قليلة في مباراة الموسم بالنسبة للمدرب الإيطالي ” أنطونيو كونتي ” الذي عانى من ويلات النقاد الذين أضحوا قساة على من أعاد تشلسي للواجهة من بعد مورينهو ، و لكن قبل صدامه الأوروبي ركز كونتي نظره على مباراة فريقه في كأس الإتحاد الإنجليزي بإستضافته لهال سيتي على ملعب ستامفورد بريدج ..

الفريق اللندني سحق كتيبة ” النمور ” برباعية نظيفة أبرزت جاهزيته للقائه المرتقب الثلاثاء المقبل ؛ كونتي راهن على مهاجمه الحديث جيرو الذي تمكن من تدوين أول أهدافه بألوان البلوز ، العملاق الفرنسي كان آخر من سجل في شباك هال سيتي قبل 3′ دقائق من نهاية شوط المباراة الأول .. قبل ذلك ، تمكن زملائه من تدوين ثلاثية إفتتحها ويليان في الدقيقة 2′ و ضاعفها بيدرو في الدقيقة 27′ ليعود إثر 5′ دقائق الجناح البرازيلي ويليان ليضيف هدفه الثاني في اللقاء .. أما الشوط الثاني فكان الحدث الأهم فيه هو تصدي كاباييرو لركلة جزاء من أقدام ميلير ، لتستمر النتيجة على رباعية النصف الأول التي بعثت الكثير من الأمل في قلوب عشاق البلوز قبل إستضافة العملاق الكاتالوني في دوري أبطال أوروبا ..