الرئيسية | الاخطاء التحكيمية وتأثيراتها

الاخطاء التحكيمية وتأثيراتها
أبريل 29, 2018 | 2:25 م
شارك هذا الموضوع
Share

الاخطاء التحكيمية وتأثيراتها

علي المعموري

قبل الدخول في موضوع التحكيم واخطائه وانعكاساتها واضرارها لابد من معرفة ان الحكام هم بشر يمكن ان يصيبوا ويخطئوا غير ان بعض الاخطاء لايمكن تجاهلها لانها ذات انعكاسات مؤثرة على النتائج وعلى الجانب النفسي للاعبين خاصة في المباريات الحساسة او النهائية حيث يعتبر هدف الارجنتيني دييغو مارادونا الذي سجله بيده في مرمى شارلتون الحارس الانكليزي وتسبب باقصاء الانكليز من بطولة كاس العالم وتاهل الارجنتين عام 1986 وكذلك هدف الفرنسي تيري هنري الذي سجله بيده واقصى من خلاله ايرلندا من كاس العالم 2010 يعتبران من اقوى الاخطاء في تاريخ التحكيم حتى الان رغم وجود الكثير من الهفوات والاخطاء.
ومن هنا يمكن تصور مقدار التعقيد الذي يكتنف مهمة الحكم على المستطيل الاخضر فهو مطالب بالقضاء في مخالفة تمر بلمح البصر من امامه او انه يصدق على قرار المساعد حتى وان كان ذلك القرار خاطئا ما يضعه تحت ضغط المدرجات واللاعبين والطواقم التدريبية وكل المتضررين من قراراته.
في دورينا الذي لايختلف عن دوريات المنطقة من حيث كثرة الهفوات التحكيمية المؤثرة فقد طغت ظاهرة ارتكاب الاخطاء ولم تمر جولة من جولاته دون ان يثار جدلا تحكيميا في مباريات اختلفت اهميتها ومقدار نديتها رغم ان الخطأ لايمكن ان يصنف بحسب نوع واهمية المباراة.
الاخطاء التحكيمية في ملاعبنا قد تكون لها انعكاسات تتجاوز المستطيل الاخضر لتصل الى الجمهور والاعلام الرياضي رغم محاولات اتحاد الكرة للحد من هذه الظاهرة عن طريق عدة اجراءات قام بها في اختيار الطواقم وفي توفير الظروف الطيبة لهم او في معاقبة المخطئ منهم.
يعتقد المتابعون لشؤون الكرة العراقية ان الاعتماد على مجموعة واحدة من الحكام واهمال الحكام الشباب عند تسمية الطواقم التحكيمية تسبب في ارتكاب بعض الاخطاء جراء فقدانهم التركيز وكذلك اهمال الانسجام بين الطواقم تسبب في بعض الاخطاء خصوصا في القرارات التي يكون للمساعدين دورا رئيسيا فيها فيما قد يكون لتاخر دفع مستحقاتهم المالية او قلتها سببا في قلة حضورهم الذهني خلال المباراة.
الاخطاء التحكيمية غير مرتبطة بملعب اوبلد او بطولة فهي تحدث في اي زمان ومكان ولاتكاد تخلو بطولة وربما مباراة منها ما دفع الفيفا للاهتمام بهذه المشكلة والبحث عن وسائل مساعدة فكانت الاستعانة بالتكنلوجية للتقليل منها على غرار تطبيقه لتقنية الفيدية لمساعدة الحكام من اجل مباريات نظيفة او خالية من الاخطاء المؤثرة للمحافظة على جمالية كرة القدم

0
مواضيع قد تعجبك
لوكاريللي .... قصة وفاء في زمن الاموال
المتاجرة بدماء الشهداء
مروان مقديش - تونس    بخطى ثابتة يقترب من إتمام عقده الأخير من قرنه الأول
هاينكس وريال مدريد - ريمونتادا تاريخية وثأر بعد 24 عامًا والتتويج بدوري أبطال أوروبا للمرة
كرتنـــــا ونظـــــــــام (الفزعة)! علــــــــي المعمــــــوري منتخبنا في المستوى الثاني بين منتخبات القارة بحسب نظام الاتحاد

جمبع الحقوق محفوظه موقع مونديال© 2018

Copyrights To Mondial AR © 2018 Hosted by BestHost.tn
Powered by Live Score & Live Score App